قصة حب ايرانية تحت مقص الرقيب. 

إذ يتعين عليه ألا يسمح بظهور كلمات و عبارات لا أخلاقية و مفسدة للأخلاق أمام عيون الناس البسطاء والأثرياء، وخاصة الشباب، فتفسد عقولهم النقية و تلوثها. وهو يقول لنفسه أحياناً:

"انظر هنا يا رجل! إذا أفلتت كلمة أو عبارة من قلمك وأثارت جنسياً أحد الشباب، فإنك تشارك في الإثم الذي يقترفه، بل والأسوأ من ذلك، فإنك ستتحمل وزراً مثل هؤلاء المفسدين الذين ينتجون الأفلام والصور الإباحية، ويوزعونها بصورة غير قانونية على عامة الناس".