مذكرات إنجي أفلاطون

أدركت لأول مرة، و لم أكن قد تجاوزت الثانية عشر ربيعا، أن التمرد حالة ضرورية للتصدي فيما بعد للظلم الواقع علي. و قررت أن أبدأ. و من هنا أستطيع أن أقرر دون فخر، وأيضا دون تواضع، أن التمرد كان السمة التي لازمت حياتي. تعتبر الفنانة الكبيرة انجي أفلاطون (16/4/ 1924 - 17/4/ 1989 ) صاحبة مدرسة متميزة في الرسم كما كانت من المناضلات البارزات في الحركة الإشتراكية ومن رائدات الحركة النسائية الحديثة، أسهمت باقتدار عظيم في النضال الإنساني العالمي. وفي سنواتها الأخيرة قامت بتسجيل هذه المذكرات على أشرطة الكاسيت و تفريغها في كراسات عهدت بها إلى صديقها القاضي سعيد خيال الذي قام بتحريرها و اعدادها و نشرها. و تتناول المذكرات المحطات الرئيسية في حياتها من الطفولة الإرستقراطية و مدرسة الراهبات و مدرسة الليسيه ثم تعرفها على الفنان الكبير كامل التلمساني و على الحركة الإشتراكية و انضمامها للحزب الشيوعي ودخولها السجن من يونيو 1959حتى 26 يوليو 1963.