فيلم "بلدنا الرهيب" لزياد الحمصي وعلي الأتاسي


فيلم سوري وثائقي حائز على عدة جوائز من إخراج زياد الحمصي وعلي الأتاسي والذي يدور حول العلاقة القوية التي نشأت مابين الناشط السياسي ياسين الحاج صالح والشاب زياد الحمصي البالغ من العمر 24 سنة خلال رحلة الفرار من جحيم ريف دمشق إلى دولة اللجوء تركيا. صور الفيلم المعاناة التي شعر بها كل من الناشطين عندما اضطرا لترك الوطن والأحباء خلفيهما. وقد حظي الفيلم الوثائقي بأعلى عدد من الحضور بين جميع الأنشطة خلال الأسبوع الثقافي والذي بلغ أكثر من 140 شخصاً.